صندوق التضامن مع لبنان
فتح باب التقديم
15 / 1 / 2021
آخر موعد للتقديم
19 / 2 / 2021

إطلاق دورة دعم للمؤسسات والفضاءات


أطلق الصندوق العربي للثقافة والفنون (آفاق) ومؤسسة المورد الثقافي في أيار/مايو 2020 مشروع صندوق التضامن مع لبنان لدعم الكيانات الثقافية والفنية في لبنان، في ظل انهيار اقتصادي لا سابق له، فاقم من خطورته تطور جائحة كورونا. وكان الهدف من إنشاء صندوق التضامن تلبية الحاجات الملحّة التي يواجهها قطاع الفن والثقافة في لبنان.

بعيد إنشاء الصندوق، اهتزت العاصمة على وقع انفجار في مرفأ بيروت في 4 آب/أغسطس، حصد مئات الأرواح وخلّف آلاف المهجرين بالإضافة الى الدمار الجسيم اللاحق بالمنازل والمكاتب وأماكن العمل على امتداد العاصمة. لم يسلم قطاع الفن والثقافة من العواقب إذ تكبّد أضراراً جسيمة مادّية ومعنوية, فاقت الدمار في الأماكن لتطال البنى والشبكات الاقتصادية، التراث الثقافي المادي وغير المادي، كما معنويات العاملين في القطاع ومعيشتهم.

وفي خضم الجهود والمساعي لتصليح وترميم ما تهدّم من مبانٍ، تُطرح تساؤلات أشمل حول دور قطاع الفنون والثقافة في لبنان ووظيفته. ذلك أنّه بالإضافة إلى التعافي الاقتصادي والمادي لهذا القطاع، تبرز الحاجة الى إعادة التفكير في دور مؤسساته وفي كيفية عملها وطرق إنتاجها، وذلك من أجل أن تستمرّ تبقى فعّالة. وأمام التحديات الراهنة المتمثلة في الحفاظ على المهارات من خلال تفعيل الفضاءات والشبكات الموجودة وخلق فرص عمل وتشارك جديدة، والتفكير في التراث وفي كيفية المحافظة عليه في سياق ما بعد الانفجار، وبينما يُصار الى تجسيد التعاضد اللافت الذي تجلّى في الآونة الأخيرة، يبدو مُلحّاً التفكير في أولويات ورؤى جديدة. وعلى الرغم من أن العواقب المادية لانفجار مرفأ بيروت تبدو ملموسة أكثر في العاصمة، إلا أن الهدف الأوسع لهذا الدعم هو إنعاش القطاع ككُلّ والنّأي به عن الرجوع الى "وضع عادي" وكأن شيئًا لم يكن، بما يحتّم الاشتغال على توسيع نطاق الدّعم ليشمل الفضاءات والمؤسسات الثقافية والفنية ليس فقط في بيروت وإنما على امتداد لبنان.

دعم الصندوق في دورة أولى 208 من العاملات والعاملين في القطاع الثقافي ممّن تأثروا بكارثة الانفجار. أما الدورة الثانية هذه فترمي إلى دعم المؤسسات الفنية والثقافية والفضاءات (مثل الغاليريات الفنية والمكتبات والمكتبات العامة وغيرها...) على امتداد الأراضي اللبنانية. وهي ستلبّي الحاجات الآنية العاجلة كما الحاجات على المديين المتوسط والبعيد من أجل البقاء والاستمرارية. سيقدّم الصندوق الدّعم في ثلاث مجالات منها إعادة الإعمار أو الترميم التي لم تتمّ بعد سواء أكان ذلك بسبب عدم توفر الإمكانيات المادية أو بسبب التردد الناجم عن التساؤل إن كان من المناسب تصليح الزجاج في حين أن المستقبل لا يزال شديد الغموض. بالإضافة الى التصليح المادي للمؤسسات والفضاءات التي تضررت من الانفجار، يعي الصندوق أن استمرارية هذه المؤسسات منوطة بالعاملات والعاملين فيها، ومن هنا تأتي الحاجة الملحّة إلى المحافظة على الوظائف والأجور إلى جانب النفقات الأخرى من خلال الدّعم المؤسسي. لن يقتصر الدعم على التصليح والترميم والدعم المؤسسي إذ نعي أهمية أن تُمنح المؤسسات والفضاءات فرصة استكشاف الإمكانيات والاحتمالات التي تتيحها هذه اللحظة لجهة التفكير في العلاقة بالماضي والتراث الحي وتخيل مستقبل ومعاني مختلفة للعمل والإنتاج الثقافي المعاصر. لذلك سيقدم الصندوق أيضاً الدعم على مستوى البرمجة والأنشطة لاسيّما تلك التي تساهم في معالجة قضايا قطاعية مختلفة، الجديدة منها كما القديمة مثل العمل التشاركي وإشراك المجتمعات المحيطة. في هذا السياق، يشجّع الصندوق مبادرات التعاون والعمل المشترك في ما يخص استخدام الفضاءات وتبادل الخبرات وبناء برامج مشتركة من شأنها أن تصل إلى شرائح مجتمعية أوسع. كذلك، يثمّن الصندوق البرامج والمشاريع التي تعي الحاجة إلى إشراك شبكات واسعة من المحترفين والمتخصصات والعاملين في القطاع بما يضمن حدّاً أدنى من التوزيع العادل للموارد في إطار اقتصاديات الإنتاج الثقافي.

يمكن للمؤسسات والفضاءات تقديم طلب دعم في مجال واحد أو في مجالين كحد أقصى من مجالات الدعم الثلاثة التالية:

  • إعادة الإعمار/الترميم: تصليح الضرر المادي الذي سببه الانفجار في الفضاءات؛ إعادة تأهيل؛ إعادة النظر في وظيفة/هندسة المكان/الفضاء بما يضمن الاستمرارية و/أو علاقة أمتن بالمجتمعات المحيطة؛ حماية الأرشيف والمجموعات والمحافظة عليها.
  • الدعم المؤسسي: المحافظة على فرق العمل والمساحات (الأجور والإيجارات)، شراء المعدات الضرورية، وتغطية النفقات الأساسية.
  • الدعم البرمجي: برمجة فنية وثقافية مرتبطة بالسياق والحاجات ورؤية المؤسسة/الفضاء؛ مشاريع تحاول التأسيس لأطر جديدة إنتاجية وغيرها؛ المساهمة في إعادة إحياء الفضاءات الثقافية والعامة وتوظيف العاملين الثقافيين. المشاريع التشاركية بين المناطق و/أو مجالات التخصص مُرحّب بها.

المؤهّلون لتقديم طلبات الدعم

سيقدّم الصندوق دعماً بقيمة 70 ألف دولار أميركي كحدّ أقصى للمؤسسة/الفضاء الواحد المتمركزة في لبنان ومن مختلف المجالات والتخصّصات الفنيّة والثقافية.

  • يقتصر دعم إعادة الإعمار والترميم على المؤسسات والفضاءات التي تأثّرت مباشرة بالانفجار
  • يمكن المؤسسات الفنية والثقافية التي حازت سابقاً دعماً مؤسسياً من صندوق التضامن التقدم بطلب دعم في مجالي إعادة الإعمار والترميم و/أو الدعم البرمجي.
  • يمكن الفضاءات (غاليريات فنية، مكتبات، مكتبات عامة أو غيرها...) التي تعمل بشكل رئيسي في مجال الفنون والثقافة والتي لديها برامج عامّة أن تتقدم بطلب دعم لإعادة الإعمار و/أو الدعم البرمجي.
  • إن استكشاف خيارات تشاركية مع مؤسسات مماثلة أو قرينة من أجل تحقيق أقصى قدر من الاستفادة من المساحات والمشاركة في التكاليف والاستفادة من جمهور مختلط ومن مجالات متشابكة مرحّب به.
  • إن تقديم طلب دعم قائم على شراكة عدة مؤسسات/فضاءات يجب أن يأتي من مؤسسة واحدة/فضاء واحد، مع ضرورة توفيرالمعلومات المتعلقة بالمؤسسات/الفضاءات الأخرى الشريكة في خانة الوثائق الداعمة في استمارة الطلب.
  • يمكن لأي مؤسسة أو تعاونية أو فضاء تعمل في مجال الثقافة والفنون في أي منطقة في لبنان التقدم بطلب الدعم.
  • على المؤسسة/الفضاء أن تكون عاملة منذ ثلاث سنوات على الأقلّ.

إرشادات عامة وطريقة تقديم الطلب

  • تقدّم الاستمارة المملوءة باللغة العربية أو الإنجليزية مع الوثائق الداعمة إلكترونياً إبتداءً من 15 كانون الثاني/يناير وحتى 19 شباط/فبراير 2021 الساعة الخامسة مساءً بتوقيت بيروت.
  • تصل قيمة المنحة الواحدة إلى 70 ألف دولار أميركي كحدّ أقصى على أن تغطي كافة مجالات الدعم التي تقدّمتم بها.
  • يمكن طلب الدعم أن يشمل مجالين لا أكثر من بين المجالات الثلاثة المذكورة: دعم لإعادة الإعمار والترميم، دعم مؤسسي، دعم برمجي.
  • لاستفساراتكم يرجى التواصل مع فريق البرنامج: [email protected] و [email protected].

الوثائق الداعمة

  • سيرة ذاتية موجزة لثلاثة أعضاء ناشطين في المؤسسة أو الفضاء.
  • إذا كان الطلب قائماً على تعاون مع مؤسسات/فضاءات أخرى، يتوجّب تضمين سيرة ذاتية لشخصين على الأقل من كل مؤسسة / مساحة شريكة.
  • تقارير سردية أو ما يعادلها عن عامي 2019 و 2020.
  • ميزانية العامين 2019 و2020 مع ذكر الجهات المانحة (مصادر التمويل).
  • التقارير المالية المدققة لعامي 2018 و 2019 (إن وجدت).
  • الميزانية المتوقعة لعام 2021 مع مصادر التمويل (وتحديد ما إذا كانت متوقعة أم مؤكدة).
  • أي مواد أخرى تدعم طلبكم/ن وتسمح للجنة التحكيم بتكوين صورة أشمل عن المؤسسة ورؤيتها واستراتيجيتها.

تمّ تأسيس صندوق التضامن مع لبنان بدعم من: "متّحدون من أجل لبنانمؤسسات المجتمع المفتوح، وزارة الخارجية الألمانية، مؤسسة دون، مؤسسة دروسوس، مؤسسة فورد، مكتب التعاون السويسري في لبنان، مؤسسة أندرو دبليو ميلون، صندوق الحماية الثقافية التابع للمجلس الثقافي البريطاني، المؤسسة الثقافية الأوروبية، صندوق الأمير كلاوس وغاليري صفير زملر.

كذلك، تلقّى صندوق التضامن مساهمات من أكثر من 150 فرداً ومبادرة جمع تبرّعات:
آديل ميلوزي - آلاء قريطم - آمنة زغال - آنا دي هارو - آنا سيبت - آنا كالتواسر - آرون سيزار - أبسارا دي كينزيو - أديتيا نوشور - أحمد ناجي - ألموت غولدهان - أليزي مونو - أليسا ليبو - إلينور مورغان - انجيلا فومارولا - أنجيليكا ستيبكن - أندريه صفير زملر - أنغاراد واين-جونز - أنيا سانتوارو-أيلتس - أرسولا بيمان - أرياس فرنانديز الشناوي - أزرا اكساميجا - أسكوت سميث - إيتيل عدنان - إيريك هيلستاد - إيمي ريدينغتون - إيميلي بوغ - اود تيبينير - بايج ديلانو - بريدجيت أوشي - بنجامين سلامة - بوجانا كا - بول فانت فلت - بول هيوز-سميث - بيتي إلفيرا رينير - بيتينا كورك - بيث انسون - بيروت بعد مرة - بيسان طورون - تابيثا جاكسون - تايلور غرونكي - تسونيهيكو نيشياما - توماس دينغل - توماس نيف - تيسير باتنيجي - جاسبير لينورد كيون - جاين لومبار - جورجيوس ديابوليس - جولي ويلز - جوليا دوارت - جوليا هاوزر - جولييت كريتيان - جوناثان مايو - جيسيكا كوشران - جيسيكا مورغان - خالد عليان - دانيال أوكونور - ديانا الجيرودي - ديما عصفور - ديميتروس بيتريدس - دينا إمام - دينا كير - ذاي آرت لندن - ربى قطريب - رنا عيسى - روبي دالويزيو ترابكا - روبيرت وولف - رياض عبد الجواد - ريمي بونوم - رينر موكلمان - زوي أيانو - سارة تاس - سارة روجيرز - ساسكيا مايكي - سام بردويل وتيل فيلراث - سامر نجاري - ستيفاني فيلازكيز - سليفوغت سيلكي - سليمان البسام -سوزانا هيغيفيتش-بيكير - سوزان بوركهارت - سوزان مسلياس - سوزان م. ويتنشفيلر - سي اي سي آرتس لينك - سيمون مارتان-نيوبيري - سينيي هومان - شارلز كان - شارل ويولا نجيم - شارلوتا سباري - شارلوت كوسمانس - شوهيني شاودوري - شيماء بو علي - علي الشيخ - علي الصافي - علي العدوي - عمر دحام - غاليري توماس داين - غولف فوتو بلاس - فابيان هوفمان - فالا الأورفلي - فاليري وايد - فرديناند ريتشارد - فريد عجود - فيرا شوتزوغلو - فيكتوريا شيرنوخا - فيلو كوهين - فينسان كوت - كادي سوسواين - كارستن لوند - كارول مخيبر - كارين شيلي - كاميليا كمون - كايت سترودفيك - كايت سيليي - كريس شابمان - كريستي فرن - كريستين غاريبيان - كلارا بلاشيتز - كنان عظمة - كوردولا داوس - لارا كاليس - لودفيغ فورغر - ليزلوت نوويين - ليزي أوبولسكي - ليلى بونوت - ليلى سمبتون - لين سنيج كيروز - ماجد حلاوي - مارتن دركسن - مارغريت غوب - ماركوس بويتر - ماري-إيميلي نوميير - ماري-دوس سان جاك - ماري سعادة - ماري لو سور - ماري لويس ثيمان - ماريا كريستوفرسن - ماريا كلينير - ماريون شميت - مانويلا لوتشيا تيسي - مايا الخليل - مايكل مانيفال - محمد عبدالله - مدينة زوريخ - مروان عساف - مسار سهيل - منى يونس - منير عطالله - مهدي فليفل - مود شيربونيل - موري شيرينغتون - مونيكا كيم - ميتي لولو فان كوهل - ميريديث مالون - ميريل أورد - ميشيل هينينغ - ميغان برير - نات مولير - ناتاليا ايماز - ناتاليا كاسوراتي - نان فان هوت - ندى شبوط - نهلا طباع - نور عويضة - نيكولاس ابلت - نينا ويشنوك - هيرا بويوكتاسسيان بيليزيك - هيلاري وايز - هيلين شامبيون - ويندي بيرلمان - ياسين بالبزيوي - يانا دوينزينغ - يوهانس شتروغالا.

المحكّمون السابقون

لا يوجد اي محكَمون

المشاريع السابقة