الرئيسية
حول آفاق
المانحون
إدعم آفاق
المنح
المستفيدون
المحكّمون
لوح الأخبار
موارد آفاق
المفكرة
الأسئلة
إتصل بنا

المنتدى العربي الأوروبي الإبداعي


سجل دخولك   عربي   English

نزّل كتاب أوروبا هنا
أخبار المستفيدين



لقطة من "النسور الصغيرة" لمحمد رشاد

7 أفلام نالت دعم "آفاق" في مهرجان دبي السينمائي

20 تشرين الأول 2016

كشفت الدورة الثالثة عشرة من مهرجان دبي السينمائي الدولي، التي ستنعقد بين 7 و14 كانون الأول/ديسمبر 2016، عن جزء من برنامجها الذي يضمّ حتّى الآن 7 أفلام مدعومة من "آفاق" في مسابقتي المهر الطويل والمهر القصير.

 

يروي فيلم "ربيع" للمخرج اللبناني فاتشي بولغورجيان، والذي حظي بعرضه العالمي الأول في أسبوع النقّاد في مهرجان كان السينمائي، يروي قصّة ربيع، الشاب الذي يبحث عن أصله في أرض حيث لا يعرف أحدٌ كيف يروي ماضيه الخاص. فيلم ماهر أبي سمرا "مخدومين" الحاصل على جائزة السلام في مهرجان برلين السينمائي عام 2016 يراقب العمل اليومي في وكالة لتوظيف وتأمين العاملات في الخدمة المنزلية في بيروت كاشفاً الطبيعة الإستبدادية لهذا القطاع. في الفيلم الطويل الأوّل لشريف البنداري "علي، المعزة وإبراهيم"، يعتقد علي أن روح صديقته المتوفاة تقمصت معزاة فينطلق ومعزاته برفقة صديقه إبراهيم في رحلة صداقة وإكتشاف للذات عبر مصر بهدف إبطال مفعول اللعنة. أيضاً من مصر، يشارك في المرهاجن فيلم "النسور الصغيرة" وهو الفيلم الوثائقي الطويل الأوّل للمخرج محمد رشاد الذي يختبر من خلال الفيلم علاقته المعقدة بوالده العامل البسيط، وكيف يشعر بأن والده غير راضٍ عن خياراته. "خارج الإطار" للمخرج الفلسطيني مهنّد يعقوبي حظي بعرضه العالمي الأول في مهرجان تورونتو السينمائي في أيلول/سبتمبر من هذا العام، وهو ينطلق من أرشيف مصور وجد حديثاً ليبحث في جوهر السينما الفلسطينية. تشارك جميع هذه الأفلام في مسابقة المهر الطويل.

 

وتضمّ مسابقة المهر القصير فيلمين مدعومين من قبل "آفاق" هما "رجل عائد" لمهدي فليفل و"خلف الجدار" لكريمة زبير. بعد فوزه بجائزة الدب الفضة في البرليناله، يحظى الفيلم بعرضه العربي الأول في مهرجان دبي. يحكي الفيلم قصة رضا (26 عاماً)، الذي يعود إلى منزله في المخيم بشخصية جديدة بعد أن قضى ثلاث سنوات عالقاً في اليونان. فقد فشل في الحصول على اللجوء والهرب بعيداً من المخيم ومن قيوده، فيقرر الزواج من رفيقة دربه للهرب من هذا الواقع المرير، رغم أنّ النتيجة قد لا تكون السعادة التي يتمناها. أمّا الفيلم المغربي "خلف الجدار" فيتمحور حول نادية؛ طفلة في الخامسة من عمرها، تقطن في حي صفيحي، على هامش الدار البيضاء، خلف جدار عازل مُشيّد من طرف السلطات المغربية. تقترب نادية من دخول المدرسة، ما يشكّل هاجساً لوالديها العازمين على حمايتها وسلامتها وبراءتها من الخطر المُحدق بها، وبأطفال الحي كلهم. سيصبح الجدار العازل محطّ اهتمام السلطات المحلية.

 

سيعلن مهرجان دبي السينمائي خلال في الأسابيع القليلة المقبلة عن عناوين أخرى ستشارك في دورة هذا العام.


خريطة الموقع | إتصل بنا | جميع الحقوق محفوظة آفاق 2017 | تصميم عمر مسمار | تطوير فيوجن سكند.